تسمى حركة الحيوانات من مكان إلى آخر بالهجرة. هناك نوعان رئيسيان للهجرة: 1. الهجرة الموسمية الهجرة الموسمية هي أكثر أنواع الهجرة شيوعًا. تهاجر الحيوانات بحثًا عن الطعام أو هربًا من الظروف الجوية القاسية. على سبيل المثال، تهاجر بعض الحيوانات لتجنب فصول الشتاء الباردة. 2. الهجرة مدى الحياة الهجرة مدى الحياة هي عندما تهاجر الحيوانات مرة واحدة في حياتها. يحدث هذا عادةً عندما تبحث الحيوانات عن مكان جديد للعيش فيه. على سبيل المثال، تهاجر بعض الحيوانات للعثور على منزل جديد بعد تدمير موطنها الأصلي.

تعتبر الهجرة مسعى مكلفًا، ويجب على الحيوانات أن تزن بعناية تكاليف وفوائد الهجرة قبل القيام بالرحلة. اعتمادًا على المسافة المقطوعة والموارد المطلوبة، يمكن أن تكون الهجرة عملية تتطلب جهدًا كبيرًا ويمكن أن تعرض الحيوانات لخطر الإصابة أو حتى الموت. غالبًا ما تبحث الحيوانات عن منطقة مستدامة تتمتع بإمكانية الوصول إلى العديد من الموارد التي تحتاجها أثناء الهجرة. وبينما تتجنب بعض الأنواع العودة إلى نفس المكان، فإن البعض الآخر يتحرك ذهابًا وإيابًا بين نفس المناطق. وعلى الرغم من المخاطر، تعتبر الهجرة سلوكًا حيويًا يسمح للحيوانات بالتكيف مع التغيرات في بيئتها وضمان بقائها.

قد تسافر الحيوانات المهاجرة في مجموعات أو بشكل فردي. اعتمادًا على الأنواع، تسافر بعض الحيوانات في مجموعات كبيرة جدًا بينما يسافر البعض الآخر بمفرده أو في مجموعات صغيرة. يمكن أن تختلف الطريقة التي تهاجر بها الحيوانات بناءً على الموارد التي تحتاجها والخصائص الجغرافية لطريق هجرتها. تستخدم الحيوانات مجموعة متنوعة من الأساليب للهجرة. وتستخدم بعض الحيوانات، مثل الطيور، الشمس والنجوم للتنقل. ويستخدم آخرون، مثل السلمون، المجال المغناطيسي للأرض. بعض الحيوانات، مثل الوعل، تتبع مسارات محددة. ويسافر آخرون، مثل الثعابين، عبر تيارات المحيط.

يمكن استخدام عمر الحيوان كدليل عام عند النظر في المكان الذي تهاجر فيه الحيوانات. على النقيض من الحيوانات ذات الأعمار الأقصر، والتي غالبًا ما تنتقل إلى مناطق جديدة مع مرور الوقت، فإن الحيوانات ذات الأعمار الأطول كثيرًا ما تعود إلى موقعها الأصلي. ويرجع ذلك إلى عدة عوامل، مثل حقيقة أن الحيوانات ذات العمر الأطول عادة ما تمتلك فهمًا أفضل لبيئتها وإمدادات غذائية أكثر أمانًا. بالإضافة إلى ذلك، غالبًا ما تكون هذه الحيوانات أكثر مقاومة للأمراض والافتراس، مما يسمح لها بالبقاء في موقعها الأصلي لفترة أطول من الزمن. علاوة على ذلك، فإن الأشخاص ذوي الأعمار الأقصر قد لا يعيشون لفترة كافية لتذكر المكان الذي أتوا منه، في حين أن الأشخاص ذوي الأعمار الأطول قد يكون لديهم ذاكرة أفضل ويكونون قادرين على العودة إلى موقعهم الأصلي. قد تختلف أنماط الهجرة المحددة للحيوانات الفردية اعتمادًا على عدد من العوامل، بما في ذلك الموسم، وتوافر الغذاء، والتغيرات في البيئة.

عادةً ما تهاجر الحيوانات التي يقل عمرها عن عام واحد، مثل بعض الأسماك أو البرمائيات، إلى مواقع جديدة عندما تكون بالغة من أجل العثور على مواقع التكاثر المناسبة. في المقابل، فإن الحيوانات التي يتراوح عمرها من سنة إلى عشر سنوات، مثل العديد من الطيور أو الزواحف، تهاجر عادةً إلى موطنها الأصلي. يمكن أيضًا استخدام المسافة التي تهاجرها الحيوانات كدليل عند التفكير في المكان الذي تهاجر فيه الحيوانات. من المرجح أن تبحث الحيوانات التي تهاجر لمسافات طويلة عن طعام أو مناطق جديدة، في حين أن الحيوانات التي تهاجر لمسافات أقصر من المرجح أن تتحرك استجابة للتغيرات في البيئة، مثل توفر الماء أو المأوى.

arAR

Pin It on Pinterest

What Our Clients Say
83 مراجعة