الحيوانات الأليفة هي أفضل الأصدقاء للأطفال. إنهم يحبون الأطفال ويستمتعون بصحبتهم. توفر الحيوانات الأليفة للأطفال الرفقة والحب والأمان. يعلمون الأطفال كيفية حب الآخرين والعناية بهم. من المرجح أن يكون الأطفال الذين لديهم حيوانات أليفة سعداء ويتمتعون بقدر أكبر من احترام الذات. كما أنهم أقل عرضة للمعاناة من القلق والاكتئاب. بعض مزايا ارتباط الأطفال بالحيوانات الأليفة هي أنها تساعد الأطفال على تطوير التعاطف، ويمكنهم توفير الرفقة، ويمكنهم مساعدة الأطفال على تعلم المسؤولية، ويمكنهم مساعدة الأطفال على الشعور بالحب والأمان. يمكن للحيوانات الأليفة أن تساعد الأطفال على تنمية التعاطف من خلال تعليمهم كيفية رعاية كائن حي آخر. يمكن للحيوانات الأليفة أن توفر الرفقة من خلال كونها صديقًا دائمًا للطفل. يمكن للحيوانات الأليفة أن تساعد الأطفال على تعلم المسؤولية من خلال تعليمهم كيفية رعاية كائن حي آخر. يمكن للحيوانات الأليفة أن تساعد الأطفال على الشعور بالحب والأمان من خلال تزويدهم برفيق مخلص ومحب.

العلاقة بين الأطفال والحيوانات الأليفة هي علاقة طويلة ومتنوعة. توفر الحيوانات الأليفة الرفقة والحب المطلق للأطفال، الذين بدورهم غالبًا ما يقدمون الرعاية والاهتمام لأصدقائهم ذوي الفراء (أو أحيانًا المتقشرين). يمكن أن تقدم هذه العلاقة التكافلية العديد من الفوائد لكلا الطرفين، بما في ذلك زيادة النشاط البدني، وتقليل الشعور بالوحدة والقلق، وتحسين المهارات الاجتماعية. يمكن للحيوانات الأليفة أيضًا تعليم الأطفال دورة الحياة وكيفية التعامل مع وفاة أحد أفراد أسرته. يمكنهم أيضًا إلهام التعاطف والمسؤولية لدى الأطفال، الذين يجب أن يتعلموا كيفية رعاية حيواناتهم الأليفة من أجل الحفاظ على صحتهم وسعادتهم. هناك، بالطبع، بعض المخاطر المرتبطة باقتناء الحيوانات الأليفة، بما في ذلك احتمالية التعرض للعضات أو الخدوش، والحساسية، وانتشار الأمراض. ومع ذلك، يمكن تقليل هذه المخاطر عن طريق اختيار الحيوان الأليف المناسب لعائلتك وتعليم الأطفال كيفية التفاعل بأمان مع صديقهم الجديد ذي الفراء (أو الحرشفي).

يعتقد الكثير من الناس أن فكرة تعريض الأطفال للحيوانات الأليفة هي فكرة مثيرة للجدل. يعتقد بعض الناس أن تعرض الأطفال للحيوانات الأليفة مفيد، لأنه يمكن أن يعلمهم المسؤولية والتعاطف وغيرها من المهارات الحياتية المهمة. ويعتقد البعض الآخر أن الحيوانات الأليفة يمكن أن تكون خطرة على الأطفال، وأنه لا ينبغي ترك الأطفال بمفردهم معهم. في نهاية المطاف، فإن قرار تعريض الأطفال للحيوانات الأليفة أم لا هو قرار شخصي. قد يشكل بعض الأطفال روابط قوية مع حيواناتهم الأليفة ويعتبرونها جزءًا من دائرتهم الاجتماعية، بينما قد لا يكون الآخرون مرتبطين بها وينظرون إليها على أنها ممتلكات. في نهاية المطاف، الأمر متروك للطفل الفردي وكيفية اختياره للتفاعل مع حيوانه الأليف الذي سيحدد ما إذا كانت حياته الاجتماعية ستتأثر وكيف ستتأثر. بالنسبة لبعض الأطفال، فإن امتلاك حيوان أليف يمكن أن يمنحهم شعورًا بالرفقة والمسؤولية. قد يشعر هؤلاء الأطفال براحة أكبر في التواصل الاجتماعي مع الأطفال الآخرين الذين لديهم أيضًا حيوانات أليفة، حيث أن لديهم شيئًا مشتركًا يمكنهم الارتباط به. بالنسبة لأطفال آخرين، قد يؤدي امتلاك حيوان أليف إلى تعزيز الشعور بالاستقلال، حيث يتعلمون رعاية كائن حي آخر. قد يكون هؤلاء الأطفال أكثر عرضة للانخراط في الأنشطة بمفردهم، مثل استكشاف الأماكن الخارجية، وقد لا يشعرون بالحاجة إلى التواجد حول الآخرين كثيرًا.

عن المؤلف: د. فيث وايتهيد؛ هو طبيب بيطري وباحث مرخص.

arAR

Pin It on Pinterest

What Our Clients Say
113 مراجعة