لا يزال السرطان هو السبب الرئيسي للوفاة في الثدييات، بما في ذلك البشر والحيوانات الأليفة، ويطرح تحديات معقدة في العلاج. باعتبارك مالكًا للحيوانات الأليفة، من المهم أن تكون على علم بأورام القطط لإدارة هذه الحالات بفعالية عند ظهورها. تستكشف هذه المقالة الأنواع الشائعة من الأورام في القطط وتشخيصها وخيارات العلاج والتدابير الوقائية.

أنواع الأورام الشائعة في القطط

  1. ساركوما الأنسجة الرخوة:
    تنشأ هذه الأورام من الخلايا الليفية (الخلايا التي تنتج الأنسجة الليفية) والأنسجة الداعمة الأخرى، وعادة ما تتطور تحت الجلد. أنها تختلف في الورم الخبيث. بعضها عدواني للغاية، ويتسلل إلى الأنسجة المحلية على نطاق واسع وينتشر مبكرًا إلى العقد الليمفاوية والرئتين. البعض الآخر أقل عدوانية وأقل عرضة للانتشار.
  2. الأورام المعوية:
    تعتبر الأورام اللمفاوية والأورام السرطانية الغدية من أكثر الأورام انتشارًا التي تؤثر على الجهاز الهضمي للقطط. عادةً ما تصيب الأورام السرطانية الغدية الأمعاء الدقيقة أو الغليظة (نادرًا المعدة) وتنمو بسرعة، وغالبًا ما تسبب انسدادًا معويًا. تشمل الأعراض الشائعة فقدان الشهية وفقدان الوزن والقيء والإسهال. تنتقل هذه الأورام في كثير من الأحيان إلى العقد الليمفاوية المحلية وتغزو جدران الأمعاء على نطاق واسع.
  3. أورام الثدي:
    أكثر شيوعًا في إناث القطط الأكبر سنًا (على الرغم من ظهورها أيضًا في الذكور والإناث المعقمات)، يمكن أن تؤثر هذه الأورام على واحدة أو أكثر من الغدد الثديية، وغالبًا ما تظهر تورمات أو عقيدات صلبة متعددة. مع مرور الوقت، يمكن أن يتقرح الجلد فوق هذه العقيدات. تنتشر أورام الثدي في كثير من الأحيان إلى العقد الليمفاوية المحلية والرئتين. من الجدير بالذكر أن أورام الثدي، رغم أنها أقل شيوعًا في القطط منها في الكلاب، إلا أنها في الغالب خبيثة في القطط.

الإجراءات التشخيصية لأورام القطط

  1. ملاحظة: المراقبة المنتظمة لسلوك القطة وحالتها البدنية أمر حيوي. أي تضخم مستمر للكتل أو غيرها من ردود الفعل السلبية طويلة الأمد، مثل الاكتئاب أو مشاكل الجهاز الهضمي، يجب أن يؤدي إلى زيارة الطبيب البيطري.
  2. التصوير: الأشعة السينية والموجات فوق الصوتية ضرورية لتقييم البطن والتحقق من وجود أورام.
  3. الخزعة والاختبارات البيوكيميائية: أخذ عينات من العقد الليمفاوية المحلية (عن طريق الخزعة أو الشفط) ويتم إجراء اختبارات الدم للتأكد من طبيعة الورم ومدى انتشاره.
  4. الجراحة الاستكشافية: عندما يكون التصوير غير حاسم، فمن الضروري إجراء فحص مباشر وأخذ عينات من البطن من خلال الجراحة لتحديد وجود الورم ونوعه.

خيارات العلاج للأورام القطط

  1. استئصال جراحي: الجراحة هي العلاج الأكثر فعالية لمعظم الأورام الحميدة وتستخدم على نطاق واسع إذا كان مدى الورم معروفا. يُنصح بهذا بشكل خاص للقطط الأصغر سنًا لأن الإزالة المبكرة يمكن أن تؤدي إلى تعافي أسرع وأكثر نجاحًا.
  2. دواء: بالنسبة للأورام غير القابلة للجراحة أو الخبيثة، قد يشمل علاج الأعراض المنشطات، ومسكنات الألم، ومنشطات الشهية، والمكملات الغذائية.
  3. العلاج الكيميائي: يتم أخذه في الاعتبار عندما يكون الورم الخبيث غير قابل للجراحة، أو يحمل خطرًا كبيرًا للانتشار إلى ورم خبيث، أو قد انتشر بالفعل. يمكن أن تشمل الآثار الجانبية تساقط الشعر وتثبيط نخاع العظم.
  4. الإشعاع والعلاجات الأخرى: يتم استخدام تقنيات مثل العلاج المغناطيسي والعلاج الإشعاعي والعلاج بالموجات فوق الصوتية لعلاج الأورام التي يصعب إزالتها جراحيًا، مثل تلك الموجودة في تجويف الفم أو منطقة الأنف.

اجراءات وقائية

  1. فحوصات صحية منتظمة: خاصة بالنسبة للقطط الأكبر سنًا، يمكن أن تساعد الفحوصات البيطرية المنتظمة في اكتشاف الأمراض مبكرًا.
  2. الخصي: الخصى المبكر يقلل بشكل كبير من خطر الإصابة بأورام الثدي لدى إناث القطط.
  3. سلامة البيئة: تجنب تعريض القطط للمناطق التي قد تتعرض فيها للمواد الكيميائية.
  4. النظام الغذائي والصحة: إن توفير نظام غذائي متوازن والحفاظ على وزن صحي للقطط يمكن أن يعزز جهاز المناعة لديهم ويقلل من مخاطر المشكلات الصحية المرتبطة بالسمنة.

إن فهم هذه الجوانب من أورام القطط يمكن أن يساعد أصحاب القطط على إدارة صحة حيواناتهم الأليفة بشكل أكثر فعالية وضمان نوعية حياة أفضل لأصحابهم من القطط.

arAR

Pin It on Pinterest